الثلاثاء 25 يونيو 2024

رقيه من13الى18

انت في الصفحة 1 من 15 صفحات

موقع أيام نيوز

13رقية
شوية والدكتور اخيرا خرج من العمليات جريوا كلهم عليه
حسن طمني ي دكتور ابني عامل اي الدكتور مابيردش رقية واقفه ع باب اوضتها وشايفاهم بعد عڈاب مع الممرضة عشان ترضى تخليها تقوم
مؤمن ابوس ايدك رد متسكتش كده
الدكتور موطي راسه بحزن للأسف القلب وقف
حسن رجع خطوتين بكسرة وسلوي كانت هتقع بس عمرو سندها وهو عيونه مدمعة
مؤمن زعق بصوته كله لاااا استحالة رحيم يسيبني ويمشي هو قالي هيفضل معايا وبصوته كله نده عليه يااا رحيييم
عمرو بدموع اهدي ي مؤمن
مؤمن بعياط رحييم ي عمرو
رقية واقفة مصډومة وبتعيط كان معايا من ساعتين وساعدني وحصله كده بسببي يااااارب لا والنبي نجيه كنت خدني انا انا محدش بيحبني ولا حد هيزعل عليا هو عيلته كلها بتحبه ياارب متكسرهمش كده وراحت وقفت جنبهم
حسن بكسرة طب ادخل شوفه تاني ابني هيبقا كويس انا حاسس
الدكتور قلبه وجعه حاضر وطلع بسرعه يجيب جهاز صدمات القلب

كل واحد واقف ف مكان ودموعه بټخونه محدش مصدق ان اللي كان معاهم من ساعات وكويس للحظة ميبقاش موجود
رقية بصت عليه من باب العمليات وهي بټعيط الممرضة راحت عليها لو سمحتي انتي لازم ترتاحي رقية مردتش عليها
عمرو راح ناحيتها وهو بيمسح دموعه رقية ادخلي اوضتك
رقية بصتله بحزن هطمن ع رحيم الأول
عمرو ادخلي وانا هبقا اطمنك
رقية بعياط انا سمعت الدكتور وهو بيقول انه.... مقدرتش تكمل وزادت ف العياط
نزل الدكتور ومعاه زميله ومعاهم الجهاز عمرو سحب رقية براحة من عند الباب فادخلوا بسرعه
عمرو طب روحي اقعدي جنب خالتي
رقية حاضر وراحت قعدت جنب سلوي اللي بټعيط
رقية بتطبطب عليها هيبقا كويس والله ربنا بيحبه مټخافيش
سلوي وهي بټعيط ابني الوحيد مخافش عليه ازاي
رقية ادعيله هيكون بخير
سلوى يااارب
حسن سابهم وراح يصلي ويدعي لإبنه ومؤمن قعد ع الأرض وهو بيعيط
سعيد رجع البيت لاقي كوبايتين شاي محطوطين ف الصاله ومفيش حد ف البيت
هو جه وفطر ومشي طب مين اللي كان معاه ماشي ي احمد اما تجيلي
ف القسم
الظابط ما تنطق يلا مين الناس اللي كانت جوا
الراجل ي باشا معرفش ده واحد جاي من ورا وعديته يخرج بس
الظابط والكاميرات يروح امك اللي جايباه وهو داخل من عندك والفلوس اللي قعدت تعدها زي الجاموسة
الراجل پخوف كا.. كاميرات اي
الظابط بص ي حلو انت كده كده معانا ومش هتخرج وهتتكلم بس هسيبك شوية عسكرري
العسكري دخل
الضابط خده ع الحجز يريح أعصابه شوية
العسكري حاضر ي باشا وشد الراجل وخرج والظابط راح يشوف الچثة والطب الشرعي.
رقية قامت من جنب سلوي لما سمعت صوت ف اوضه العمليات وقفت قدام الباب شافتهم وهما بيعملوا بالجهاز ع صدره رحيم بيتنفض ع السرير قلبها ۏجعها وعيطت ياارب اشفيه ورجعه لعيلته 
مؤمن قاعد ع الأرض وعمال يفكر ف رحيم
انت اول شخص رأيت نفسي معه كل شيء فعلناه سويا لا تتركني وتذهب سأقع ولا احد سينقذني كما تفعل انت .. انت كل شيء جميل ف حياتي انا هنا أنتظرك لكن لا تتركني انتظر كثيرا 
رقية اتخضت ورجعت لورا لما الباب اتفتح فجأه وممرض خرج بسرعه وقفل الباب بصت من الباب لاقتهم شالوا الجهاز ووجهوا النور عليه كلهم قاموا لما شافوا الممرض ووقفوا عند الباب الممرض جه يدخل رقية سألته بخضة هو فيه اي
الممرض المړيض استجاب للصدمات وقلبه رجه طبيعي وسابهم ودخل
سلوي وهي بټعيط هو اللي قاله ده بجد
رقية بدموع اه ان شاء الله هيكون كويس
سلوي ياارب يابنتي رقية تعبت من الوقفه سلوي سندتها وقعدوا مؤمن وعمرو واقفين قدام الاوضه وهما خايفين واحمد واقف جنبهم وحسن ف المصلي بتاع المستشفي بيدعي لإبنه
بعد نص ساعه تقريبا الدكاتره خرجت من العمليات ومعاهم رحيم والممرضين اخدينه ع العنايه المركزه
سلوي قامت بخضه ابني واخدينه فين
الدكتور اهدي حضرتك هو بخير والحمدلله القلب رجع يدق بشكل طبيعي وجرحه اتعالج بس لازم يكون تحت الملاحظه لمده 48 ساعه بس محتاجين نقل ډم بسرعه
مؤمن طب ماتنقله مستني اي
الدكتور مين هيتبرع لازم نعمله تحاليل
عمرو انا ومؤمن هنعمل التحاليل
الدكتور تمام ونده ع ممرضة اخدتهم عشان يعملوا التحاليل
رقية قامت سلوي اقعدي يابنتي انتي تعبانه
رقية هدخل الاوضة متقلقيش احمد راح سندها ودخلوا الاوضه
رقية اخرج اقعد مع طنط متسيبهاش لوحدها
احمد وانتي
رقية وهي بتمثل انها هتنام هرتاح شوية وهخرج
احمد لو احتاجتي حاجة نادي عليا
رقية حاضر وفعلا احمد خرج قعد مكان رقية وسلوي ابتسمتله بحزن
ممرضة دخلت عند رقية
رقية اتعدلت بتعب بس بس الممرضة بصتلها باستغراب
رقية بصوت واطي تعالي اقولك .. بتبصيلي كده ليه مټخافيش
الممرضة راحتلها نعم
رقية عاوزاكي تعمليلي التحاليل اللي الدكتور قال عليها برا
الممرضة بس انتي تعبانه حتي لو طلعتي نفس الفصيلة مش هينفع ناخد منك ډم
رقية اي اي ده كله بتقفليها ف وشي ليه عشان خاطري والنبي
الممرضة انتي هتتعبي
رقية اكيد تعبي مش هيجي حاجة جنب اللي لسه خارج من العمليات ده وحياة اغلي حاجة عندك اعمليها
الممرضة بقلة حيلة امري لله وراحت تجيب

انت في الصفحة 1 من 15 صفحات